Wednesday, June 29, 2011

شهداء للبيع

في البداية لازم أشكُر صاحب النوت دي ،، لأن النوت هي اللي إديتني الفكرة فـ الكتابة
http://on.fb.me/l1vnV2

نخش فـ الموضوع على طول .. دايماً لما ييجي الكلام ع الشهداء
اول كلمة بتتقال دول مش كلهم شهداء .. دة فيهم بلطجية كتير يا عم
و عرفت الكلام دة منين يا جهبذ عصرك و زمانك ؟؟ .. يقولك شوفت صور ليهم !
و كأن الانسان الفقير او اللي شكله مش حلو لازم يبقى بلطجي ! 

و بما إني سويسي هتكلم ع اللي حصل فـ السويس ..
يوم 25 يناير نزلت الصبح كان فيه مظاهرة في ميدان الاربعين و إتحركت المظاهرة لمبني المحافظة
كان اكترنا شباب و معانا محاميين و فيه رجالة كبار فـ السن .. ما عديناش الـ300 واحد ! 
إبتدت قوات الأمن تيجي و بكثافة و بعدين المظاهرة رجعت تاني الاربعين .. وقتها إبتدوا يمسكوا الناس و ياخدوهم على قسم الاربعين
 طبقا لعدد المظاهرة و إننا شباب متعلم و فـ جامعات و فيه محاميين و ناس كبيرة فـ السن ،، لو كانوا نزلوا عربية أمن مركزي واحد كان زماني عند اللي خلقني دلوقتي
إنضم لينا شباب حي الأربعين و الأنصاري ( منطقتين فقيرتين إلى حد ما ) لما شافوا ولاد بلدهم هيضربوا
و إبتدت المواجهات و الشباب اللي إنضم لينا هو اللي كان فـ الصفوف الأمامية و إبتدينا نتقهقر لحد ما وصلنا عن دار مناسبات الاربعين إنضم علينا و قتها شباب شارع صدقي و البديوي ( منطقتين أفقر من اللي فاتوا ) و بصراحة ليهم الفضل بعد ربنا فـ إستمرار المقاومة مع الداخلية و القضاء عليها من 25 لحد 28
و إنضم لينا شباب ميدان الترعة و أول السور و المثلث و كلها مناطق فقيرة
لو كنا كملنا ع الحال بتاع يوم 25 الصبح من غير الناس دي .. كان زمان مبارك لسة موجود لحد دلوقتي 

هستعير جملة من النوت بتاعت الصديق العزيز هتوضح أنا ليه كاتب كل اللي فوق دة
 وكأن الرصاص كان يختار حين أنطلق ، أو كأن الحقيقة ، أننا نحن ابناء الطبقة الوسطى كنا نتوارى ، أملاً في الحفاظ على هامش متاح من الحياة ، أما هؤلاء فلم يكن هناك من الحياة أي هامش فتساوى الموت والحياة 
عندهم، فكانوا أبناء الصفوف الأولى، وكانوا هم ابناء الموت، وكانوا هم الشهداء
دة اللي حصل فعلاً .. معظم الشهداء من تلك الأحياء و المناطق الفقيرة و اللذين لولاهم لما تمت الثورة
و الجدير بالذكر ايضاً ان أول شهيد سقط في السويس و الذي أشعل فتيل الثورة في السويس و مصر كلها
الشهيد مصطفى رجب محمود .. من سكان منطقة قرية عامر و هي تندرج إداريا في القطاع الريفي بمحافظة السويس يعني مكانش هاي كلاس زي ما إنتم عايزين


نهايةً يعني اللي عايز أقوله ،، إرحمونا من الطبقية فـ التصنيف
الناس دي جزمة كل واحد فيهم فوق رقبة اي واحد عايش مننا
الناس دي هي اللي ضحت بحياتها عشاني و عشانك و عشان مصر كلها
مش لمجرد إن واحد فيهم ما بيعملش سيشوار و لا بيعمل ماسك زي البهوات ابناء الطبقى الهاي كلاس يبقى بلطجي
مش لمجرد إن اهاليهم ناس غلابة و على قد حالهم يبقوا بلطجية
دة الحال بالنسبة للسويس و أظن برضه هيبقى نفس الموضوع حصل في القاهرة و إسكندرية و مصر كلها 

و لو زعلانين أوي كدة خلى حد من رجال الاعمال يفتح محل لبيع شهداء حلوين و مقطقطين كدة
عشان تتفشخروا بيهم الثورة الجاية و كل واحد ينزل بشهيدين يموتوا مكانه

أيها السادة المتفشخرون .. إرحمونا يرحمكم الله 

تحية لشهداء السويس و شهداء مصر أجمعين

No comments:

Post a Comment